شهادة الآيزو العالمية في مجال إدارة استمرارية الأعمال للجامعة السعودية الإلكترونية


حصلت الجامعة السعودية الالكترونية، مؤخراً، على شهادة الآيزو (22301 ISO) في مجال إدارة نظام استمرارية الأعمال، والذي يعتبر جزء من نظام الإدارة الشاملة، من خلال تحديد المتطلبات اللازمة لتأسيس وتنفيذ وتشغيل ومراقبة ومراجعة وتحسين وتوثيق والحماية من المخاطر والاستعداد الدائم لمواجهتها والحد من خطورتها، لاستمرارية الأعمال وضمان عدم توقفها. وتم تقديمها من قبل المنظمة الدولية للمواصفات والمقاييس(ISO) ، وذلك بعد اجتياز الجامعة لجميع مراحل التدقيق والخارجي.

وأشاد سعادة مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الموسى بحصول الجامعة على هذه الشهادة من قبل منظمة عالمية مرموقة، والتي تأتي كنتيجة لتوجه وحرص الجامعة على تعزيز خدماتها والارتقاء بها وفقا لأعلى المعاييرالعالمية بكفاءة واقتدار. 

وقال: أود بهذه المناسبة أن انتهز الفرصة لأتقدم بخالص الشكر والتقدير لوكيل الجامعة الدكتور إبراهيم المعيقل ولعمادة تقنية المعلومات على تفانيهم وجهودهم المبذولة؛ لإنجاز هذا المشروع والرقي بالجامعة والحفاظ على مكتسباتها.

وأضاف، كما تعلمون بأن الحصول على الاعتماد يعني استيفاء الجامعة لمتطلبات المعيار بمصادقة جهة خارجية على ذلك.  وكانت البداية صعبة، ككل البدايات، فقد كان يتحتم علينا بناء جميع العمليات والخدمات ومن ثم ترجمتها في المستندات الخاصة بها في إطار متطلبات المعيار، وإنتهاء بنقلها على أرض الواقع.  مما جعل هذا المشروع يشكل تحدياً كبيراً؛ إذ أن تشغيله مرهوناً بخلق بيئة وثقافة جديدة لا يقتصر نشرها بين فريق العمل فحسب بل بالجامعة ككل، مما أوجب على الجميع التكيف مع السياسات والإجراءات الجديدة من أجل رفع مستوى النضج في تقديم الخدمات والحفاظ على المقتنيات وفهم التهديدات والمخاطر وتجنبها بالشكل المرجو.

وأشار إلى أن الجامعة دأبت على تحديث وتطوير أنظمتها وإجراءاتها الإدارية والأكاديمية لتواكب أحدث التطورات العالمية، كما تعمل على تأهيل موظفيها للتناغم مع تلك التطورات، لافتاً إلى أن الجامعة تسعى لأن تكون منارة علمية تلبي حاجة الوطن لها، لا سيما مع النقلة التنموية التي نعيشها في ظل رؤية المملكة 2030 وما تمخض عنها من برامج ومبادرات وطنية تسعى إلى النهوض بالمملكة في مختلف المجالات.​