اليوم الوطني / مدير الجامعة الإلكترونية: اليوم الوطني يجدد روح الانتماء ويزيد من قوة التلاحم بين الشعب وقيادته


الرياض - واس

تقدم سعادة مدير الجامعة السعودية الإلكترونية الأستاذ الدكتور عبد الله بن عبد العزيز الموسى بالتهنئة إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظهما الله –، وإلى الشعب السعودي كافة بمناسبة الاحتفاء باليوم الوطني الثامن والثمانين لتوحيد هذه البلاد الطاهرة على يد الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود -رحمه الله-.
وقال في تصريح بهذه المناسبة: إن الاحتفاء باليوم الوطني للمملكة يتجسد في نفوس أبناء وبنات هذا الوطن بمختلف شرائحهم؛ ليجددوا روح الانتماء ويزيدون من قوة التلاحم بين الشعب وقيادته، مسترجعين تاريخا حافلابالإنجازات والعطاءات التي بدأت مع بداية توحيد كيان المملكة بعد ملحمة بطولية قادها الملك عبد العزيز آل سعود- رحمه الله-، لتبدأ بعد ذلك مرحلة البناء والتنظيم، على يد أبنائه الملوك البررة حتى عهد قائدنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ، فسعوا لتوطيد الأمن والاستقرار والنهوض بأبناء الوطن من الظلام إلى النور من خلال نشر التعليم واستقدام المدرسين وإرسال البعثات العلمية لتلقي مختلف العلوم من مصادرها.
وأضاف أننا اليوم في عهد ملك الحزم والعزم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله- الذي يسجل الإنجاز تلو الإنجاز والحضور المميز على الصعيدين المحلي والدولي؛ لتشهد بلادنا الغالية تطورا ملموسا، وينعم المواطنون بخيرات هذا البلد المبارك، الذي خصه الله عن غيره من البلدان بوجود الحرمين الشريفين.
وتابع قائلًا إن المملكة آمنت بأهمية العلم في رقي الأمم ونهوضها، فأولت اهتماماً كبيرا بالتعليم منذ نشأتها، وسعت إلى تطويره وإكساب مواطنيها المهارات اللازمة للنهوض بالوطن والوصول به نحو القمم، وبناء المستقبل المشرق للبلاد.
وسأل سعادة الأستاذ الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الموسى الله العلي القدير أن يُنعم على خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله ورعاهما - بوافر من الصحة والعافية، وأن يجعلهما ذخراً للأمة العربية والإسلامية، ويسدد خطاهما على طريق الخير، ويسبغ على الوطن الخير والأمن والاستقرار، وينصر جنودنا المرابطين على الثغور من أجل أمن بلادنا.