الجامعة السعودية الإلكترونية تشارك في القمة العالمية للرعاية الصحية والأعمال

3 ربيع الثاني 1442

شاركت الجامعة السعودية الإلكترونية في القمة العالمية للرعاية الصحية والأعمال والتي عقدت بتاريخ 11- 12 نوفمبر 2020. وقد مثّلت رئيسة قسم المعلوماتية الصحية الدكتورة هبة عبد الرحمن القرشي الجامعة في جلسة حوار تمحورت حول الإجابة على عدد من التساؤلات حول التقدم التكنولوجي للقطاع الصحي ودور قطاع التعليم في توفير احتياجات سوق العمل، وأثر وباء كوفيد-١٩ على التعليم، ودور الرؤية في إعادة تشكيل قطاع التعليم.

أفادت الدكتورة هبه القرشي فيما يخص الرؤية، بأن المطّلع على رؤية ٢٠٣٠ يرى أنها حفزت نشوء برامج ‏متميزة لمواكبة التغيرات لتكون المملكة في مقدمة دول العالم، كبرنامج التحول الوطني والذي من أهدافه الارتقاء بالرعاية الصحية بتحسين جودة وكفاءة الخدمات الصحية، كما اهتمت الرؤية بجانب تنمية القدرات البشرية، ليواكب قطاع التعليم مستجدات العصر ومتطلباته ويتوافق مع احتياجات سوق العمل وتحسين مخرجات التعلم.

أما عن دور الجامعة السعودية الإلكترونية كأحد قطاعات التعليم في تحقيق رؤية ٢٠٣٠، أكدت الدكتورة القرشي بأن الجامعة تسعى للمساهمة في هذا التغيير، ‏فقد تبنت منذ تأسيسها نموذج التعليم المدمج، بتقديم مقرراتها في بيئة توظف تكنولوجيا المعلومات وتدعم التعلم الذاتي، كما تقوم الجامعة من منطلق نقل وتوطين المعرفة بالتعاون مع عدد من الجامعات المحلية والعالمية بعقد شراكات مع العديد من المؤسسات في القطاعات المختلفة.

وأضافت، تقوم الجامعة أيضًا بإجراء الأبحاث الميدانية لدراسة سوق العمل ومعرفة احتياجاته، ثم تعمل على إنتاج وتطوير تخصصات وبرامج جديدة تلبي هذا الاحتياج، وبعدها يتم التنسيق مع الجهات المختصة بالتصنيفات، ومن ذلك إنشاء قسم المعلوماتية الصحية بكلية العلوم الصحية الذي يعد من التخصصات ذات الاحتياج العالمي.

أما عن دور الجامعة في ظل جائحة كورونا، فأفادت بأن الجامعة أصبحت منبرًا ومرجعًا لغيرها من الجامعات في التعليم الإلكتروني، لذا قامت بإعطاء دورات عن ‏أفضل السبل لاستخدام وتطبيق نظام التعلم الإلكتروني، كما قامت الجامعة خلال تلك الفترة بالتحول إلى جامعة مؤتمتة بشكل كامل. أما في مجال التوعية المجتمعية فقد ‏أقامت الجامعة العديد من الندوات والمحاضرات، منها ندوة تعاونت فيها كلية العلوم الصحية مع هيئة الغذاء والدواء السعودية بعنوان: " فيروس كورونا هل ينتقل عبر الغذاء، ودور الغذاء في تحسين المناعة"، كما ساهمت كلية العلوم الصحية خلال فترة الحجر بعمل ما يقارب 30 ‏بحثًا عن الجائحة وتأثيرها في المجتمع والقطاع الصحي والتعليمي، منها ما نشر في المجلات العلمية ومنها ما هو في مرحلة التدقيق، كما شارك أعضاء الكلية كمتطوعين مع وزارة الصحة.

وقالت رئيسة قسم المعلوماتية الصحية الدكتورة هبة القرشي في نهاية حديثها: "إن الثورة التقنية ستهيمن على كل القطاعات في المستقبل، لكن لإيماننا بأهمية العلاقات الإنسانية يجب علينا العمل على تطويع التكنولوجيا وجعلها أقرب للإنسانية وليس العكس".

مشاركة
Chat Bot
مساعد