ثقافة العمل التطوعي في الجامعة

ثقافة العمل التطوعي في الجامعة

ثقافة العمل التطوعي في الجامعة

الدكتور النملة يحاضر عن ثقافة العمل التطوعي في الجامعة الالكترونية

6 ربيع الثاني 1441

اقامت وحدة التوعية الفكرية محاضرة لمعالي الدكتور علي بن إبراهيم النملة وزير الشؤون الاجتماعية سابقًا بعنوان: "ثقافة العمل التطوعي في ضوء رؤية المملكة 2030"، بحضور مدير الجامعة المكلف الأستاذ الدكتور إبراهيم بن عبد العزيز المعيقل ووكلاء الجامعة وعمداء الكليات والعمادات المساندة وعدد من أعضاء هيئة التدريس والطلاب والموظفين.  وذلك في البهو الرئيسي بمقر الجامعة بالرياض للطلاب، وفي مسرح الجامعة بالأقسام النسائية للطالبات، فيما نقلت المحاضرة مباشرة عبر اليوتيوب للراغبين بحضورها من منسوبي الجامعة في مختلف الفروع.

وتحدث الدكتور النملة عن التطوع، حيث أكد على أهميته وحيويته وانسجامه مع ثقافة المجتمع المستنبطة من تعاليم الدين الحنيف، كما أنه يحقق أحد أهداف رؤية المملكة 2030، التي أكدت على الاهتمام بالعمل التطوعي.

وأبان بأن العمل التطوعي ليس مجالا للوجاهة الاجتماعية أو الحظوظ الشخصية أو طلبا للثناء أو الشهر، كما أنه لا يقتصر على تقديم جهد بدني مجاني، بل يدخل فيه الجهد الذهني في مجال تقديم الخدمات الاستشارية، ولا يقتصر على (العمل المجاني) فلا مانع من الحصول على مكافآت رمزية مقابل الخدمات التطوعية.

وأضاف، التطوع عمل اجتماعي يرتبط بالجمهور المستهدف، ولذلك يحتاج المتطوع إلى سمات شخصية مميزة وحالة نفسية هادئة لاحتواء الجمهور على اختلاف أخلاقهم وطبائعهم. مؤكدا على أن أي عمل تطوعي لابد من وجود أمرين فيه، الإخلاص والاتباع (فعل الصواب).

وأكد على ضرورة إيجاد (نظام العمل التطوعي) لضبط هذا النشاط المهم، بحيث لا يخل به أو يقيده، بل هو انعكاس لسيادة الدولة على محيطها الجغرافي، بما يقطع الطريق على المغرضين والأعداء الذين يهدفون لإفساد هذه القيمة النبيلة بالقيام بالتجاوزات المرفوضة.

وتهدف وحدة التوعية الفكرية إلى نشر مفهوم وثقافة العمل التطوعي، وبيان أهميته في تطوير المجتمع وتحقيق التقارب والترابط بين فئاته، بما يساهم في تحقيق أهداف رؤية 2030

مشاركة
مساعد