وكلاء الجامعة الإلكترونية : الاحتفاء بذكرى البيعة تجديد لمشاعر الوفاء والولاء لخادم الحرمين الشريفين

وكلاء الجامعة الإلكترونية : الاحتفاء بذكرى البيعة تجديد لمشاعر الوفاء والولاء لخادم الحرمين الشريفين

وكلاء الجامعة الإلكترونية : الاحتفاء بذكرى البيعة تجديد لمشاعر الوفاء والولاء لخادم الحرمين الشريفين

وكلاء الجامعة الإلكترونية : الاحتفاء بذكرى البيعة تجديد لمشاعر الوفاء والولاء لخادم الحرمين الشريفين

3 ربيع الثاني 1437

​الرياض-جسر:

أكد وكلاء الجامعة السعودية الإلكترونية، أن الاحتفاء بذكرى مرور السنة الأولى لبيعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - أيده الله - هي تجديد لمشاعر الوفاء والولاء لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - أيده الله - القائد الذي تربع على عرش قلوب شعبه واستحق مكانة رفيعة بين قادة العالم، وعمل على النهوض بالمواطن في شتى مناحي الحياة ومنها التعليم الذي يسهم في الارتقاء بفكر الإنسان ويعزّز دوره في بناء المجتمع ، ويجعله مساهما حقيقيا في بناء المستقبل الواعد للبلاد بإذن الله.  كما تتجدد المشاعر ذاتها لسمو ولي العهد ، وسمو ولي ولي العهد - حفظهما الله- داعين الله العلي القدير أن يديم عليهم لباس الصحة والعافية.

وقال وكيل الجامعة الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز المعيقل، أن أبناء الوطن كافة يفخرون بقيادتهم الرشيدة، ويكنون في أنفسهم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود –أيده الله- كل المحبة والتقدير، فهو - أيده الله - الذي بادل شعبه المحبة، واهتم بشؤون الوطن والمواطن ووجه في حياته بأوامر ملكية كريمة أثمر عنها العديد من الإنجازات التي توالت بفضل الله خيراتها في هذا الوطن الكبير .

وأوضح أن الجميع يجد هذه المناسبة فرصة لتجديد الولاء لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد ـ حفظهم الله ـ حيث يعد أبناء المملكة ما تحقق لبلادهم في عهد الملك سلمان بن عبدالعزيز مصدر اعتزاز لهم يُستحق فيه رد الجميل لرجل الحب والوفاء.

ووصف وكيل الجامعة للشؤون التعليمية الأستاذ الدكتور عبدالله بن عمر النجار، الإنجازات التي تحققت خلال عام مضى من تولي خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - مقاليد الحكم في البلاد بأنها إنجازات غير مسبوقة على جميع الأصعدة المحلية والإقليمية والدولية، وتعكس ما وصلت له المملكة من تطور وازدهار في مختلف مجالات العلوم والاقتصاد والسياسة.

وأشار النجار إلى أن الملك سلمان بن عبدالعزيز - رعاه الله – في كلمته التي ألقاها بمناسبة الميزانية جعل المواطن هدف التنمية الأول، ومحور اهتمامه، ووضع أولوية الصرف من الميزانية على الصحة والتعليم بعد القطاع الأمني يؤكد اهتمامه - أيده الله - بحاضر ومستقبل البلاد.


ومن جهته أفاد وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن العبدالجبار، أن المملكة شهدت في عهد خادم الحرمين الشريفين، إنجازات قياسية تميزت بالشمولية والتكامل، وجعلت البلاد تتبوأ مكانة مرموقة في مختلف المجالات في المحافل الدولية.

وأضاف أن عهد الملك سلمان بن عبدالعزيز الزاهر، لمس فيه المواطنين العديد من المشروعات التنموية شملت عدداً من المجالات مثل : التعليم، مبينا أن التعليم العام والتعليم العالي وجدا اهتمامه الكبير - وفقه الله - وتمخض عن ذلك العديد من البرامج التي تخدم هذه الرؤية النيّرة نحو بناء الإنسان والاستثمار فيه لضمان مستقبل مشرق للبلاد بإذن الله، فأمر –أيده الله- بدمج وزارة التربية والتعليم ووزارة التعليم العالي في وزارة واحدة تحمل اسم وزارة التعليم.

بدوره قال وكيل الجامعة لشؤون الفروع الدكتور علي بن محمد الصغيّر، إن ما تحقق للمملكة خلال السنة من حراك إداري ودبلوماسي وتوحيد الصف، يشير بجلاء إلى ما يتمتع به الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - من الحكمة وبعد النظر في بناء البلاد وإكمال مسيرتها العطرة التي أسسها المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - رحمه الله -، وفي حماية الوطن والمواطن من العابثين به داخلياً وخارجياً.

وذكر أن خادم الحرمين الشريفين قال في كلمته بمناسبة الميزانية " وجهنا المسؤولين عن إعداد هذه الميزانية أن يضعوا نصب أعينهم مواصلة العمل نحو التنمية الشاملة المتكاملة والمتوازنة في مناطق المملكة كافة، وأن تكون مكاتبهم مفتوحة للمواطنين للوقوف على حاجاتهم وحل المشكلات التي يواجهونها.

وسأل الجميع الله تبارك وتعالى أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي العهد - حفظهم الله - وأن يديم عليهم لباس الصحة والعافية، وأن يحفظ لبلادنا نعمة الأمن والأمان في ظل قيادتهم الرشيدة.

مشاركة
Chat Bot
المساعد الذكي